طوابير البنزين


1 قراءة دقيقة


طوابير البنزين!!!


 لو الدولة ترفع الدعم عن المحروقات وتعوض المواطن عن طريق رفع سقف مخصصات أرباب الأسر الليبية من النقد الأجنبي  :

من 500$  عن الفرد

الى 1000 $ عن الفرد.


ماذا سيحدث في إقتصاد البلد ؟؟؟


بهذه الخطوة ستتجاوز الدولة عدة مشاكل مؤثرة في إقتصاد البلد منها :


- توفر العملة الأجنبية لدى جميع المواطنين بطريقة منظمة وموزعة بالتساوي.


- تساهم زيادة العملة الأجنبية في إرتفاع مستوى توفرها وهنا ينخفض سعرها في السوق الموازي لقلة الطلب عليها وهنا ترتفع قيمة الدينار الليبي.


- عند رفع الدعم عن المحروقات يصبح سعر البنزين مرتفع مما يقطع الطريق على المهربين لها وكذلك تكون متوفرة بكثرة والإقبال عليها يقل لارتفاع سعرها ويصبح تفكير المواطن تفكير اقتصادي ولا يشتري الا عند الحاجة.


- كذلك يصبح استعمال المركبات فقط عند الضرورة فتساعد على تخفيف الازدحام وهذه الميزة لها العديد من الفوائد الاخرى مثل المحافظة على البيئة وتقليل الحوادث ...الخ


- تساهم في قطع الطريق عن من يسرق الاعتمادات وتجار الأزمات وموظفين الرشاوي في المصارف.


اذا وصلنا الى هذه المرحلة سنكون قد نقلنا المواطن الليبي من حالة الاتكال على الدولة في كل شيء الى حالة الاعتماد على النفس وإدارة الأموال العامة عن طريق المواطنين أنفسهم وليس عن طريق الحكومات التي فشلت فشل ذريع في إدارة مثل هذه الأزمات.


كذلك فلنعلم ان الأموال مثل ماء المطر تنزل من السماء فنستعملها ثم تعود وتتبخر فتصبح سحاب ثم تنزل علينا مرة أخرى وبنسب متفاوتة.


كذلك الأموال توزع على الشعب ثم تدور وتعود الى الدولة عن طريق عدة مصادر دخل وإيرادات عامة للدولة ثم توزعها الدولة على الشعب مرة أخرى وهكذا كافة دول العالم وحكوماتها تعمل.


ليبيا ليست بحاجة الى هرطقات وكلام إنشائي فاشل!!


ليبيا بحاجة الى عقول وطنية وتوعية للشعب لتُخرجها مما هي فيه الآن الى  بر الأمان.



وفقكم الله


الرئيسية