دراسة جدوى مشروع تربية الدجاج


25 Jan
25Jan



دراسة جدوى مشروع تربية الدجاج





ويمكن تطبيق المشروع على جميع انواع الطيور:


وضعنا فيه جميع اسرار نجاح هذا المشروع  بإذن الله.


من المشاريع المربحة ومكسبها مضمون مشروع تربية الدواجن على ان يكون صاحب المشروع على علم بكيفة إدارة المشروع وإيجابيات وسلبيات هذا المشروع ولهذا قمنا بتقديم شرح مفصل لكيفية إنجاح مشروع يدر أرباح عالية لصاحبه ويساعد في إدارة اقتصاد البلاد والاعتماد على الانتاج. 

الدجاج اللّاحم يحتاج الي ظروف ورعاية معينة للحصول علي انتاجية عالية ونقصد هنا بالظروف المكانية والبيئية والتهوية والاضاءة وغيرها.



عند تربية الدجاج بغرض التسمين والحصول علي اللحم هناك مجموعه من المعايير التي يجب اتباعها :

1-يجب ان يتم اختيار مكان المزرعة في منطقة نائيه او بعيده عن اي مزارع اخري للدجاج. 

2- يجب الاهتمام والعناية الدائمة بنظافة الحظائر والادوات وتطهيرها جيدا وتغيير ما تفرش به الارض سواء كان ( قش او نجارة الخشب) .

3- يجب التحصين والتطعيم ضد الامراض الفيروسية .

4- اذا حدثت حالات نفوق بين الدجاج يجب جمع الدجاج النافق والتخلص منه بأسرع وقت ممكن، حتي لا تكون الحالة النافقة مصابة بمرض ما وينتقل الي باقي الفوج .


ملاحظة:
اذا حدث تدهور في كفاءة التحويل الغذائي او حدث انخفاض في نسبة النمو الطبيعية او حدث زيادة في حالات النفوق عن المعدل الطبيعي او حدث تكرار لحالات النقر ( نقر الدجاج بعضه بعض )، فاعلم جيدا ان هناك خلل ما في تنفيذك للمعايير السابقة ويجب عليك فورا بعمل مراجعة والتأكد من تنفيذها بالشكل الصحيح .


يجب عند خروج افواج الدجاج من الحظائر اتباع التعليمات الآتية :

• بعد تسويق الدجاج او تغيير مكانه يجب ازالة جميع احواض المشارب والمعالف والحاجيات خارج الحظيرة للتنظيف .

• يتم تغيير ما تفرش به الارضيّة ( من نجارة او قش ) وذلك يجب ان يتم سريعا .

• يجب ان يتم تنظيف الجدران والارضيات والاسقف جيدا بالماء والمطهرات وتعقيمها ثم تترك لتجفف ويفضل تركها لعدة ايّام .

ـ وبذلك تكون الحظائر جاهزة لاستقبال افواج جديدة من الدجاج دون التخوف من عدم سلامة وجاهزية الحظائر لاستقبال هذه الافواج .


عند استقبال الصيصان ( الكتاكيت )الجديدة يجب ان يقوم القائم علي المشروع بالاتي :

• وضع المياه الكافية في المشارب او الاماكن المخصصة للشرب .

• تشغل الحاضنات قبل وصول الصيصان ب 12 ساعة علي الاقل و24 ساعة علي الاكثر .

• يقدم الماء في الاربع ساعات الاولي حتي تستطيع الصيصان تعويض ما تم فقده من المياه اثناء عملية الانتقال .

وتختلف اماكن تربية الدواجن باختلاف الهدف من اقامة المشروع فاذا كان الهدف هو تربية اعداد كبيرة من الدجاج لانتاج كميات ضخمة من اللحوم البيضاء والبيض بتقنية حديثة ،اي أن الهدف هو إنتاج كميات كبيرة من الدواجن حتى نسد العجز من اللحوم الحمراء فذلك لن يتحقق الا في أماكن كبيرة كمزارع الدواجن المجهزة .

اما اذا كان الهدف غير ذلك فان المشروع لا يحتاج الى مساحة اكبر من سطح منزل او حظيرة صغيرة .



مشروع مزرعة الدواجن :
ـ مزرعة الدواجن هي مجموعة من الحظائر التي يتم فيها تربية الدجاج بطريقة معينة تساعد علي زيادة الانتاج ومحاولة تقليل حالات النفوق وذلك عن طريق توفير الامكانيات في مزارع الدواجن ، وتوفير الظروف المناسبة التي تمكن القائم علي ادارة مزرعة الدواجن من زيادة الانتاج وتحقيق اهدافه .

ـ مزارع الدواجن هي الاماكن الكبيرة المجهزة والمعدة لتربية اعداد كبيرة من الدواجن لانتاج كميات كبيرة من اللحوم او البيض وقد كانت الحاجة الي انشاء مزارع الدواجن هي محاولة سد العجز الناجم عن زيادة الاعداد السكانية وارتفاع اسعار اللحوم الحمراء وقد استطاعت مزارع الدواجن سد جزء كبير من هذا العجز مما جعلها مشروع مهم جدا من المشاريع المربحة والهادفة في نفس الوقت والتحول للإنتاج ودعم اقتصاد البلاد بدلا من الاعتماد على الاستيراد في كل شيء. 


هناك مجموعه من الشروط الواجب توافرها في المكان المخصص لبناء مزرعة الدواجن وهي كالتالي :


1- ان يكون مكان المزرعة نائياً بعيدا عن مصادر التلوث وان يكون موقعا جيد الاضاءة والتهوية. 

2- ان يكون موقعاً حيوياً يسهل نقل مستلزمات الانتاج كما يسهل من خلاله تسويق المنتجات .

3- يجب ان يكون مكان المزرعة قريبا من مصادر الماء والطاقة .

4- يجب ان يكون موقع مبنى الدجاج مرتفعاً بعض الشيء لتصريف الماء والمخلفات الناتجة عن عملية الغسيل والتنظيف بسهولة ويسر. 


تتكون مزرعة الدواجن من مجموعة من المباني وهذه المباني تختلف عن بعضها من حيث المساحة والهدف من انشاءها ، ويجب ان تكون هذه المباني موزعة بطريقة مناسبة لتحقق كفاءة انتاجيه عالية حيث ان توزيع هذه المباني بطريقة عشوائيه ينجم عنه انخفاض في الكفاءة الانتاجية للمزرعة ومواجهة المشاكل التي تؤثر علي العملية الانتاجية. 


شكل المباني والحظائر في مشروع مزارع الدواجن يجب ان توزع وفق مجموعات هي :

• حظائر الدواجن .
• ابنيه الاليات
• ابنيه العمال والموظفين والاداره
• مستودعات التخزين. 

ـ  يفضل ان يقتصر النشاط الانتاجي في مزارع الدواجن علي نوع واحد من الانتاج سواء كان (بيض او لحم ) .


عند البدء في مشروع بناء الحظائر داخل مزرعة الدواجن يجب مراعاة عدة شروط مهمه :

• معرفة عدد الطيور التي سيتم تربيتها في الحظيرة .
• يتم تحديد حجم الحظيرة حسب العدد والنوع الذي سيتم تربيته .
• عمل التجهيزات اللازمة لتربية الطيور حيث ان هناك نوعان من مزارع الدجاج مزارع تعتمد علي النظام الالي وهناك مزارع تعتمد علي النظام اليدوي والعمال وتكثر المزارع اليدوية خاصة عند تربية الدجاج البياض .

وبذلك تكون الحظائر جاهزة وملائمة لتربية واستقبال الدواجن .



ـ اما اذا كان الهدف من اقامة المشروع شخصي اي تحقيق أهداف وأرباح بسيطة تكفي شخص او عائلة ما فيُمكن ان يكون مكان التربية على الأسطح أو الحظائر الصغيرة :


ـ تعتبر النوع الثاني من الاماكن التي يتم تربية الدجاج فيها ويكون القائم علي تنفيذها شخص واحد او عائلة علي الاكثر .

ـ ويكون الهدف من انشاء او تجهيز المكان هو الاستفادة بانتاج الدجاج من اللحوم والبيض و بيع الفائض من الانتاج .

ـ يتم تجهيز المكان عادة بطرق تقليدية فانشاء لا يحتاج الي تكلفة او جهد كبير فهي تبدا عادة من المكان فاذا كان سطح منزل فيتم وضع سور خشبي للسطح اذا لم يوجد ويتم تغطية جزء من السطح يكون مكانا للنوم وبعد تجهيز المكان يتم شراء اغراض بسيطة غير مكلفة وهي اواني يوضع بها العلف والماء ، وتعتمد التغذية فيها علي بواقي الطعام الصالحة للأكل ويمكن الاستفادة من طريقة استنبات الشعير التي قمنا بنشرها لتوفير أعلاف صحية ممتازة. 


متطلبات  مشروع تربية الدواجن:


1) الخبرة اللازمة لتنفيذ المشروع :
يجب ان يكون القائم علي المشروع علي درايه كافيه بكل جوانبه بداية من الفكرة نفسها والاقتناع بها الي طريقة التسويق.


يجب ان يكون علي خبرة بعلوم الدواجن و يكون ملماً بهذا المجال و ملما ايضا بطرق تغذية و رعاية الدواجن بالاضافة الي خبرته في هذا المشروع .


فيجب ان يكون علي علم بانواع الدجاج ، وسلالاته ،واماكن وشروط تربيته ،وتغذيته ،وتحصينه من الامراض………..الخ .


ـ قد يري البعض ان هناك من قام بمشروع تربية الدواجن وقد ادر عليه مكاسب سريعة وكبيرة فقرر فجأة ان يقوم بالمشروع دون ادني دراية بجوانب المشروع من انواع ونوعية التربية والامراض وكيفية التحصين منها وغيرها من المعلومات التي يجب ان يكون ملما بها جيدا ظنا منه ان راس المال الذي يملكه كافيا لانجاح المشروع الا انه حدث ذلك بالفعل ونجم عنه خسائر مادية بسبب قلة الخبرة والدراية وعدم الاستشارة وعدم دراسة المشروع جيداً.


فيجب علي المقدم علي تنفيذ المشروع ان يكون ملما بكافة جوانبه حتي يستطيع تحقيق المشروع بالشكل الذي يرغبه .


وهذا ما يساعده كثيرا في انجاح المشروع وتحقيق كافة اهدافه .


2) رأس المال المشروع :
دائما ما يكون راس المال هو المحدد لحجم المشروع او العكس .
لذا يجب ان يقوم منفذ المشروع بتحديد حجم المشروع ونوعه واهدافه والمكان الذي سيتم انشاء المشروع عليه ،ونوع الانتاج ، وطرق التسويق .

وكل ما سبق يحدد حجم راس المال الذي يحتاجه لتنفيذ المشروع وكل ذلك يتم من خلال اعداد دراسة جدوي مبدئية للمشروع وهي من اهم النقاط التي يجب ان يركز عليها كل من يرغب في اقامه مشروع لهذا يجب ان تتم دراسة عنصر راس المال بعناية فهو يعد البداية الحقيقية لتنفيذ المشروع .


3) الأدوات والاجراءات :
بعد تحقيق الخبرة والمعرفة المطلوبة وبعد تحديد حجم راس المال المراد بدأ المشروع به


يبدأ التنفيذ الحقيقي للمشروع من خلال ما يلي :

• القيام بالاجراءات الرسمية وعمل التراخيص اللازمة للبدأ في المشروع .

• التعاقد مع شركة توريد الصيصان بالنوع والسلالة المراد البدأ في تربيتها او شراء آلة حاضنة وإنتاج الصيصان من قبله لتوفير اكبر اذا كان رأس المال يسمح بذلك. 

• اختيار الموقع المناسب لاقامة المشروع عليه والتاكد من مطابقته للمواصفات. 

• شراء اللقاحات والأمصال لأشهر الأمراض التي تصيب الطيور مثل ( النيوكاسل و الكوكسيدا و………..الخ ) .

• تحديد الاجهزة المطلوبة والمعدات وتحديد الهيكل الاداري والعمالة اللازمة .

• وضع الخطط واستراتيجيات العمل في المشروع .


أمراض مشروع الدواجن:
إن أمراض الدواجن متعددة الأنواع فتوجد أمراض دواجن مشهورة يسهل التعرف عليها وأمراض أخري ليس من السهل التعرف عليها ولعل أكثر أمراض الدواجن إنتشاراً هي:


1) مرض النيوكاسل:
وهو من أكثر أمراض الدواجن إنتشارا وأكثرها خطورة حيث أنه يُؤدي الي نفوق عدد كبير من الطيور في فترة قصيرة.


أعراضه: سوء الهضم وضيق التنفس ويسهل ملاحظة ذلك عند متابعة الطيور بصفة مستمرة.


علاجه: هو من الأمراض التي يتم تحصين الدواجن منها ضد الإصابة ولا يوجد علاج لها.


2) مرض الكوكسيدا:
وهو مرض ينتج عن طفيليات تعيش في الجهاز الهضمي للدجاج .


أعراضه: هي ظهور دم في اخراج الدجاج في عمر 10 ايام الي 3 اشهر واذا لم يقض المرض علي الطائر فتلحظ إختلاف الفرخ المصاب عن الأخر الصحيح في أنه هزيل ويقل انتاجه للبيض.


علاجه: للحد من إنتشاره عند الإصابة به ويتم وضع مضادات الكوكسيدا في مياه شرب.

أما للوقايه منه قبل حدوث أية إصابة فيتم إتباع الخطوات التالية:


ـ المحافظة دائما علي نظافة المساقي وأوعية الطعام والقيام بنظافة الحظائر بصفة دورية.
ـ  الحد من وجود عدد كبير من الطيور مختلطين في حظيرة واحدة حتي اذا تم اكتشاف المرض تكون نسبة انتشاره اقل.
ـ  يجب ان نعلم ان مرض الكوكسيدا ليس له مصل للوقاية منه ولكن هناك مضادات لمكافحته ومكافحة انتشاره.


3) مرض نقر الطيور:
إذا أختلط عدد كبير من الطيور في حظيرة واحدة وكان هناك تزاحم علي المعالف والمساقي فيلاحظ علي هذه الطيور إسلوبا عدائيا.


أعراضه: تبدأ الطيور في نقر بعضها لبعض بشكل عدائي حتي يدمي الطير الاخر وعند إنتشار المرض يصل الي حد قضاء بعض الطيور علي البعض الاخر.


علاجه : يتم علاج او الحد من مرض النقر بواسطة استبعاد الطيور المصابة وتضميد الجروح بأدوية ذات رائحة نافذة لإستبعاد الطيور الشرسة ، كما يتم قطع النهايات المدببة من طرف المنقار ولكن تتم بواسطة الطبيب البيطري بطريقة سليمة حتي لا تحدث عملية القطع تشوهات تؤدي الي خسائر اكبر من خسائر المرض.


يُحَد من المرض أيضاً بواسطة تعليق بعض الحشائش والخضروات في سقف الحظيرة حتي يحاول الدجاج الوصول إليها فتؤدي الي تفريغ الطاقة العدائية التي اكتسبها من خلال المرض .



4) مرض العظام:
وهو مرض يصيب الدجاج نتيجة نقص الفيتامينات والاملاح المعدنية.


أعراضه: تكون عظام الأرجل مشوهة ويمشي الدجاج بصعوبة ويصبح بطيئ.


علاجه: يتم علاج هذا المرض بواسطة تقديم الأعلاف التي تحتوي علي الفيتامينات مثل الخضار والحشائش ويتم تقديم الأملاح المعدنية مثل قشر البيض والصدف والعظام المجروشة.


5) مرض الإسهال الابيض:
وهو من أمراض الدواجن الذي تُعد أسبابه غير معروفة بِدقة ولكن الكثير يُرجِعونه الي عدم الإهتمام بنظافة الحظائر والمساقي والمعالف ويؤدي هذا المرض الي نفوق عدد كبير من الدجاج بعد الفقس بثمان أيام لان هذا المرض ينتقل من الأم الي البيضة وهذا يؤدي الي إصابة كل أفراخها بالمرض .


أعراضه : تكون الدجاجة المصابة بهذا المرض ضعيفة وتمشي بصعوبة وتتدلي اجنحتها وتزداد حجم البطن ويكون إخراجها سائلا .


علاجه : لا علاج له والدجاجة المُصابة يمكن بيع بيضها ويمكن ذبحها وأكلها ولكن لا يترك بيضها حتي يفقس لأن جميع أفراخها تخرج مصابة بالمرض .


دراسة جدوى مشروع تربية الدواجن
هي دراسة للمشروع يُحسب فيها إجمالي المصروفات وإجمالي الإيرادات بغرض توقع نتائج المشروع ولكن القيم تتغير حسب اختلاف حالة العرض والطلب في السوق لذا نقدم دراسة بأرقام غير صحيحة وعلى صاحب المشروع تغييرها حسب أسعار السوق .

ـ  يجب ان نعلم ان مصطلح “دورة ” في دراسة الجدوي يعني الفترة بين شراء الصيصان وتربيتها حتي أخذ إنتاجها وبيعها سواء كان إنتاجها ( لحم او بيض ) .


دراسة جدوي لمشروع تربية الدواجن
في البداية يتم شراء الصيصان ( الكتاكيت ) وتختلف أسعارها باختلاف أنواعها وسلالتها والغرض من تربيتها .


ثم يتم شراء مستلزمات الحظائر من مساقي وهي في حدود 15 دينار للواحدة ، والمعالف وهي ايضا في حدود 15 دينار للواحد ولتوضيح حجم هذه المعالف والمساقي فان كانت الحظيرة تحتوي علي 500 كتكوت فانها تحتاج 10 معالف و10 مساقي .


ويندرج كلا من المعالف والمساقي تحت بند راس المال الثابت ومدة صلاحيتها من عامان الي ثلاثة اعوام .( اَي انك ستوزع مصاريف هذه الأدوات على فترة استهلاكها حتى تخصم من طول فترة الانتاج انتاج سنتين مثلاً وليس على اول فوج). 

الادويه والتحصينات تُشتري هذه الادوية للدواجن وتكون بنسبة 0.50 قرش للدجاجة الواحدة .


فرش الحظائر (من تبن ونجارة خشب يُكلف حوالي 50 دينار .


العمالة والرعاية البيطرية لا يمكن تحديدها ويتكفل تقديرها صاحب المشروع .


نسبة النفوق العادي بين الدواجن في مراحل نموها المختلفة هي 6% ويضاف ثمن الخسارة هذه على تكلفة الدجاج المتبقي لمعرفة راس المال بالكامل وتعرف كم ربحك عند البيع. 

سعر كيلو اللحم و البيض يتغير فهو احياناَ يرتفع واحياناَ اخري ينخفض وهذا تابع لعملية العرض والطلب في السوق ولا توجد معايير معينة لتحديد اسعارها .

المصروفات قد تزيد اوتنخفض اثناء عملية التربية من حيث اسعار العلف ويمكن معالجتها بشراء كمية والتحول الى استنبات البذور لتوفير اكثر من 50% من الاعلاف ولمعرفة هذا الموضوع اقرأ المزيد في هذا الرابط:

الرابط تحت التجهيز والتعديل


ملاحظة
ـ لا يتم حساب المكسب والخسارة كل دورة بل يحسب المكسب والخسارة كل 6 او 7 دورات لأنه من الممكن ان تخسر دورة ولكن هذا ليس معناه خسارة المشروع ككل فالوارد انك تحقق مكاسب في باقي الدورات وتعوض هذه الدورة .

عادة يكون وزن الدجاجة بعد 45 حوالي 1.700 كجم في فصول السنة ولكن الدورة التي تربي في فصل الصيف لا يصل متوسط الأوزان إلى 1.700 كجم في 45 يوما و يكون متوسط الوزن في حدود 1.550 كجم تقريباً. 


التكاليف:
-سعر الكتكوت 3 دينار.
-سعر قنطار العلف (100كيلو) من مصنع المراعي 215 دينار.
-سعر الأدوية في الحالات العادية لحضيرة تسع لـ 4000 كتوت حوالي 1200 دينار لكل دورة.
-سعر نجارة الخشب لحضيرة تسع لـ 4000 كتوت حوالي 2500 دينار لكل دورة.

التكاليف هذه كانت في وقت تجهيز الدراسة وربما زادت او قلت الآن ومن يعرف الاسعار الجديد يترك لنا تحديث للاسعار في تعليق وسنقوم بتعديل الاسعار كل فترة.


عوامل ايجابية في المشروع:
- يمكن تربية طيور اخرى غير الدجاج تكون اسعارها اكثر مثل النعام والبط والدجاج العربي والإوز وهناك الكثير من انواع الطيور يكاد يكون سعرها خيالي على ان يكون كل نوع على حدى حتى لا يعدي بعضه بعض.

- قد يرتفع سعر كيلو الدجاج وقت التسويق و يكون في ذلك فائدة كبيرة للمربي.


- يجب على المربي ان يعرف انه من المحتمل أن يخسر دورة أو دورتين لكن من المؤكد أن تكسب باقي الدورات لتعويض خسارة هذه الدورة لهذا اعمل بجد وصلح أخطائك حتى تزيد من أرباحك وتعويض الخسائر.


- يمكن للمربي الاستغناء عن بند العمالة في المصروفات و يقوم هو بنفسه بتنفيذ برنامج العمل اليومي وبمساعدة أفراد أسرته من تعليف و نظافة و إضافة أدوية و خلافه خاصة إن كان حجم القطيع صغير نسبيا .


- يكتسب المربي (دورة بعد أخرى) خبرة كبيرة جدا تفيده في كيفية تخفيض التكاليف و زيادة الإيرادات.(الايرادات=راس المال + المكسب). 


اخيراً انصحك بأن تبدأ بمجموعة صغيرة في بداية المشروع للتدرب والتعلم واكتساب الخبرة وتطبيق ما قرأت حتى ان كنت خسرت القليل فهو ثمن ما اكتسبت من خبرات وفِي حساباتي لا توجد خسارة لتجارة بدون اكتساب خبرة من تلك الخسارة وهي ثمن تعلمك والفشل يكون دائماً بداية طريق النجاح.


لمتابعة هذا المنشور على صفحتنا في الفيس بوك وتعليقات الأعضاء وتجاربهم.




قل بِسْم الله وتوكل على الله ومن سار على الدرب وصل. 

اذا عجبك المشروع فاجعل منه فائدة لغيرك وقم بنشره لتؤجر ونؤجر معك. 

وفقكم الله.


الرئيسية

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.