دليل الوصول الى المعلومات


26 Dec
26Dec



دليل الوصول الى المعلومات



أزمة الوصول للمعرفة في ليبيا:

هناك أزمة تواصل بيننا (أو معرفة بالشيء) عندنا في البلاد، لاحظت أن أغلب الناس تريد فتح مشاريع أو التحصل على عمل ولكن لا تعرف من أين تستطيع أن تبدأ أو من أين الحصول على المواد الخام مثلا او كيفية استيراد مادة الخام أو حتى كيفية الحصول على طريق للتواصل مع الشركات في ليبيا.





وهذا يعتبر تقصير منّا ككل، لانه شيء متغلل في ثقافتنا احتكار المعلومة والكثير من التقصير في مجال التسويق كذلك.


هناك طريقة بدائية موجودة في معظم دول العالم وهي ببساطة دليل خاص بالشركات وعناوينهم وكيفية التواصل معهم ومن هنا تستطيع ان تتحصل على ما تبحث بكل سهولة، بل وتستطيع أن تعرف أسعار السوق والمقارنة وإختيار السعر المناسب لك ويصبح هناك تنافس بين الشركات في وضع الأسعار التنافسية والمناسبة في السوق.



اما عندنا في ليبيا هناك نوع من الاحتكار على المعلومة ولا يعطيك أغلب الناس المعلومات المطلوبة، وكذلك كل منطقة تسافر لها تجد أسعارها مختلفة عن التي قبلها وهذا يدل على ان سوقنا اصبح سوق محتكر من قبل مجموعات ليس لديهم أي علم بالإقتصاد وهدفهم أن يصبحوا أغنياء دون الإكتراث بوضع البلاد و إقتصادها وأكبر دليل هو ما وصلنا إليه اليوم من أزمة إقتصادية..



ومن هنا قامت فكرة صفحتنا أساساً وهي صنع وسيلة تواصل بين الناس ونوع من التثقيف المتواصل المجاني عبر وسائل التواصل ولكن وجدنا أن هذا لا يكفي لان الأسئلة نفسها تتكرر يومياً وكل عضو جديد يدخل لا يعرف كيف يصل للمعلومة لانها تختفي بعد أيام ويصعب الوصول إليها ، لذلك خطرت في بالنا فكرة تحل كل هذه المشاكل وهي أن ننشيء قاعدة جديدة نضع فيها الآتي:


ـ دليل للمعلومات عن كل شركات ليبيا ونشاطاتها الخدمية وكيفية التواصل معها.
ـ دليل للمعلومات عن الأيدي العاملة الليبية وكيفية التواصل معها مثل السباك والدهان وأصحاب الصنعة بصفة عامة.
ـ دليل عن المطاعم في ليبيا وخدماتهم حتى نصنع فكرة مشروع شركات خدمية لتوصيل الأكل للمنازل بنسبة من المطعم مثلا ومن الزبون.


والباب مفتوح للمزيد من الإقتراحات حتى نُنشىء قاعدة بيانات إلكترونية للناس عامة يستفيد منها الجميع بالمجان .


في انتظار آرآئكم فهي مهمة بالنسبة لنا ونرجوا منكم نشر هذا المنشور في صفحاتكم حتى يستفيد أكبر قدر ممكن من الناس من هذه المعلومات.

وشكراً


الرئيسية
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.